Logo of International IDEA
Logo of ConstitutionNet

تونس: المجلس التأسيسي ينتخب الهيئة العليا المستقلة للانتخابات

 انتخب نواب المجلس التأسيسي التونسي، مساء الأربعاء، أعضاء "الهيئة العليا المستقلة" التي ستشرف على إجراء الانتخابات العامّة المقبلة (تشريعية ورئاسية). وانتخب النواب أعضاء الهيئة التسعة من بين 316 مرشّحاً تقدموا لعضويتها. وحصل كل مترشح على غالبية الثلثين من أصوات النواب (145 صوتًا على أقل تقدير من أصل 217). وتضم الهيئة العليا التي تم انتخابها ممثلين عن اختصاصات مختلفة حيث شملت قضاة ومحامين وإعلاميين واقتصاديين. ومن المقرر أن يختار أعضاء المجلس التأسيسي الخميس، رئيسا للجنة العليا المستقلة للانتخابات من بين أعضاء اللجنة التسعة، وتتجه كفة الترجيحات داخل المجلس إلى شفيق صرصار لتولي هذا المنصب. 

والهيئة العليا المستقلة للانتخابات التي تم انتخابها، مساء الأربعاء، تعد الثانية من نوعها بعد الثورة التونسية في 14 يناير/ كانون الأول 2011 التي أطاحت بحكم زين العابدين بن علي، وهي الجهة التي حلّت محل وزارة الداخلية التونسية، في الإشراف على كل الانتخابات التي تجري في البلاد. وتأخر انتخاب أعضاء الهيئة المستقلة إلى الاربعاء، بعد أن كان مبرمجا أن يتم انتخابها، الأحد الماضي، بسبب خلافات بين الكتل النيابية حول التوصّل الى توافق على أسماء المرشحين للهيئة. ويعتبر الانتهاء من عملية تشكيل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، أحد أهم النقاط المذكورة بخارطة الطريق التي تضمّنتها مبادرة الحوار الوطني التي أطلقها الرباعي الراعي للحوار وهم: الاتحاد التونسي للشغل، والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، والهيئة الوطنية للمحامين التونسيين، والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان.

وفي وقت سابق وقبل انتخاب المجلس التأسيسي لأعضاء "الهيئة العليا المستقلة"، طالبت أطراف مشاركة في الحوار الوطني التونسي باستقالة الحكومة الحالية التي يترأسها علي لعريض إثر الانتهاء من انتخاب أعضاء "الهيئة العليا المستقلة للانتخابات". وقال زياد الأخضر القيادي بحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد إن "تونس اقتربت من اللحظة التي سيتم خلالها الإعلان عن استقالة الحكومة الحالية التي يترأسها لعريض وتشكيل حكومة جديدة وذلك وفقا لروزنامة خارطة الطريق". وقال رئيس حركة نداء تونس المعارضة الباجي قايد السبسي في تصريحات للأناضول إنه "على الحكومة الحالية أن تفي بوعودها وتستقيل غدًا الخميس حسب الروزنامة (الجدول) المتفق عليه ضمن خارطة طريق الحوار الوطني".

من جانبه، قال عضو المكتب التنفيذي لحركة النهضة، العجمي الوريمي، إن "الترتيب الزمني في الروزنامة يقضي بأن تستقيل حكومة لعريض مباشرة بعد انتهاء تشكيل هيئة الانتخابات". وأشار إلى "ضرورة تنقية المناخات السياسية والاجتماعية بهدف توفير الظروف الملائمة لحسن سير عمل الحكومة المقبلة"، وفق تعبيره. 

ومنذ يوم 25 ديسمبر/ كانون الأوّل الماضي، يقوم مهدي جمعة، الذي تم اختياره من قبل الحوار الوطني كرئيس للحكومة المقبلة، بمشاورات، غلب عليها التكتم الإعلامي، لتشكيل فريقه الحكومي، الذي يمثل مخرجا من الأزمة السياسية الراهنة في تونس.

وتم اختيار جمعة، الذي يشغل منصب وزير الصناعة في حكومة لعريض، منتصف شهر ديسمبر/ كانون أول الماضي في جلسات الحوار الوطني لتشكيل حكومة كفاءات مستقلة تتولى تسيير شؤون البلاد وإجراء الانتخابات المقبلة.

Comments


Post new comment

Your email address will not be shown publicly.
*
CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
*
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.